نادية مراد: يجب تحويل المساءلة الى أدة لمنع العنف الجنسي المرتبط بالنزاع

نادية مراد: يجب تحويل المساءلة الى أدة لمنع العنف الجنسي المرتبط بالنزاع

بغداد – العالم الجديد

طرحت نادية مراد، الناشطة الحقوقية العراقية الإيزيدية، والحائزة على جائزة نوبل، مبادئ توجيهية حول كيفية المساءلة عن جرائم العنف الجنسي في أوقات النزاع، وذلك خلال كلمتها في الأمم المتحدة مساء اليوم الأربعاء.   وتنشر "العالم الجديد" نص الكلمة التي ألقتها مراد، حيث قالت فيها &
...

طرحت نادية مراد، الناشطة الحقوقية العراقية الإيزيدية، والحائزة على جائزة نوبل، مبادئ توجيهية حول كيفية المساءلة عن جرائم العنف الجنسي في أوقات النزاع، وذلك خلال كلمتها في الأمم المتحدة مساء اليوم الأربعاء.

 

وتنشر "العالم الجديد" نص الكلمة التي ألقتها مراد، حيث قالت فيها "لقد اجتمعنا في لحظة من عدم الاستقرار العالمي - لحظة شكلتها الجائحة والحرب وأزمة المناخ، في مثل هذه الأوقات، تميل القضايا التي تؤثر على النساء والفتيات - قضايا مثل العنف الجنسي المرتبط بالنزاع - إلى التنحية جانباً، كما لو كانت إلى حد ما ثانوية بالنسبة للقضايا "الحقيقية"، لكن الحقيقة هي أن هذه هي اللحظات بالتحديد التي يجب أن تكون فيها حماية النساء والفتيات ودعمهن والاستثمار فيهن من الأولويات الملحة".

 

واضافت "مقابل كل نكسة تواجهها مجتمعاتنا، تعود النساء والفتيات عشر خطوات للوراء، هذا صحيح بشكل خاص في أوقات الصراع"، مبينة "يُظهر التاريخ أنه كلما نشب نزاع مسلح في أي مكان في العالم، يتبعه اغتصاب ووحشية، نشهد هذا في أوكرانيا بينما نتحدث، مع تقارير عن العنف الجنسي يجب أن تثير قلقنا جميعًا".

 

وأكدت أن "العنف الجنسي ليس من الآثار الجانبية للنزاع، إنه تكتيك حرب قديم قدم الزمن، مجموعات مثل داعش تدرك التأثير المزعزع للاستقرار للعنف القائم على النوع الاجتماعي، ويجب علينا ذلك أيضًا"، مضيفة "بدأت داعش في استهداف مجتمعي الإيزيدي في عام 2014. ذبح الآلاف من الأيزيديين. وفر آخرون سيرًا على الأقدام ، وهم يواجهون العطش والجوع ودرجات حرارة شديدة".

 

وأكدت "بالإضافة إلى جرائم القتل ، أسر داعش أكثر من 6000 امرأة وطفل أيزيدي، تم بيع واغتصاب النساء والفتيات - مثلي وبنات أخواتي وأخواتي، أولئك الذين نجوا منا يعتبرون محظوظين، لكن الكابوس مستمر حتى الآن، بعد ثماني سنوات، أكثر من 2800 امرأة وطفل ما زالوا يعيشون في الأسر والاستعباد الجنسي على يد داعش". 

 

وأشارت إلى أنه "نحن هنا اليوم لمناقشة المساءلة - ليس فقط في أعقاب العنف الجنسي المرتبط بالنزاع، ولكن، وهو الأهم ، كأداة لمنع حدوث مثل هذا العنف في المقام الأول، على وجه الخصوص ، هناك ثلاثة جوانب للمساءلة أود أن أبرزها: العدالة ، ودعم الناجيات، والالتزام بالمساواة بين الجنسين على المدى الطويل".

 

وبينت أن "السعي لتحقيق العدالة هو أحد أكثر أشكال المساءلة وضوحًا.  في العام الماضي، أدانت محكمة ألمانية أحد أعضاء داعش بارتكاب إبادة جماعية، كانت هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها هذا في أي مكان في العالم، هذا الحكم التاريخي خطوة مهمة، ولكن أقف أمامك اليوم، سؤالي هو: وماذا بعد؟".

 

 

أخبار ذات صلة