مينسك تسلم بغداد أدلة على قيام جنود بولنديين بإعدامات جماعية للاجئين عراقيين

مينسك تسلم بغداد أدلة على قيام جنود بولنديين بإعدامات جماعية للاجئين عراقيين

بغداد - العالم الجديد

كشفت لجنة التحقيق البيلاروسية عن تسليم وفد عراقي يزور مينسك أدلة ومعلومات عن إعدامات جماعية وسرية للاجئين عراقيين على أيدي جنود بولنديين، على الجانب البولندي من الحدود مع بيلاروس.   وحسب بيان نشر على الموقع الإلكتروني للجنة التحقيق البيلاروسية، عقد اجتماع عمل مع الوفد العراقي في المكتب المركز
...

كشفت لجنة التحقيق البيلاروسية عن تسليم وفد عراقي يزور مينسك أدلة ومعلومات عن إعدامات جماعية وسرية للاجئين عراقيين على أيدي جنود بولنديين، على الجانب البولندي من الحدود مع بيلاروس.

 

وحسب بيان نشر على الموقع الإلكتروني للجنة التحقيق البيلاروسية، عقد اجتماع عمل مع الوفد العراقي في المكتب المركزي للجنة حضره موظفو قسم التحقيق الرئيسي بلجنة التحقيق بوزارة الخارجية، ولجنة أمن حدود الدولة ومركز حقوق الإنسان.

 

وجاء في البيان: "تم إبلاغ الجانب العراقي بالمعلومات التي خلص إليها التحقيق مع الجندي البولندي تشيتشكو حول عمليات إعدام جماعية، ودفن سري للاجئين قتلهم الجيش البولندي في منطقة الحدود على الجانب البولندي من الحدود مع جمهورية بيلاروس".

 

وكشف مصدر مسؤول بوزارة الهجرة والمهجرين العراقية أمس الثلاثاء، لـ"العالم الجديد"، عن "وجود أربعة ملايين و500 ألف لاجئ عراقي في دول اللجوء".

 

وحصل الجانب العراقي على معلومات ومواد عن سير ونتائج التحقيق في القضية الجنائية الخاصة بالجرائم ضد الإنسانية والدعاية للحرب وتعريض الآخرين للخطر عن عمد، والوقائع المتعلقة بانتهاكات المسؤولين في بولندا الذين ارتكبوا أفعالا غير قانونية تشمل الترحيل، والقسوة، والتعذيب، والتقصير المتعمد في تقديم المساعدة، مما أدى إلى وفاة الضحايا من اللاجئين من دول الشرق الأوسط بما فيها العراق وأفغانستان.

 

وتم التأكيد على أن هذه الجرائم قد ارتكبت على أساس العرق والجنسية والقومية والدين عندما عبر الضحايا حدود بولندا لمزيد قاصدين بلدانا أخرى في الاتحاد الأوروبي.

 

وحسب التقرير، وثق المحققون البيلاروسيون أعمالا إجرامية ضد 135 شخصا من مواطني العراق، أصيبوا بجروح نتيجة العنف واستخدام الوسائل الخاصة ضدهم من قبل قوات الأمن البولندية.

 

كما يجري التحقيق في ثلاث قضايا تتعلق بأذى جسدي وطرد غير قانوني من أراضي الاتحاد الأوروبي إلى بيلاروس، مما أدى إلى مقتل ضحايا من أصل عراقي.

 

وكانت "العالم الجديد" قد كشفت في تحقيقين استقصائيين عن معاناة اللاجئين العراقيين في الحدود البولندية البيلاروسية، بعد رفض السلطات هناك إدخالهم إلى أراضيها، ما أدى إلى حالات وفاة وإصابة في صفوفهم.

 

لقراءة التحقيقين يمكن النقر على العناوين:

تحقيق: عراقيون مهددون بالموت على حدود بيلاروسيا برحلة البحث عن وطن بديل

بيلاروسيا والاتحاد الأوروبي.. حرب دول وقودها عراقيون حالمون بالهجرة (تحقيق)

أخبار ذات صلة