مباحثات عراقية فرنسية حول قضايا محلية وإقليمية

مباحثات عراقية فرنسية حول قضايا محلية وإقليمية

بغداد - العالم الجديد

بحث وزير الخارجية فؤاد حسين، أمس الثلاثاء، مع نظيرته الفرنسية كاترين كولونا، تطورات المسألة العراقية، والقصف التركي الذي طال شمال البلاد، والمباحثات السعودية الإيرانية التي احتضنتها العاصمة بغداد.   وقال بيان للخارجية تلقت "العالم الجديد" نسخة منه، إن الوزير تلقى اتصالاً هاتفياً من
...

بحث وزير الخارجية فؤاد حسين، أمس الثلاثاء، مع نظيرته الفرنسية كاترين كولونا، تطورات المسألة العراقية، والقصف التركي الذي طال شمال البلاد، والمباحثات السعودية الإيرانية التي احتضنتها العاصمة بغداد.

 

وقال بيان للخارجية تلقت "العالم الجديد" نسخة منه، إن الوزير تلقى اتصالاً هاتفياً من نظيرته الفرنسية، قدم خلاله التهنئة لها لمناسبة تسنمها منصبها وزيرةً للخارجية الفرنسية، متمنياً لها النجاح في مهام عملها.

 

وبحث الجانبان وفقاً للبيان، "الارتقاء بالعلاقات الثنائية في مختلف المجالات، وسبل تعزيز التشاور والتنسيق بين بغداد وباريس".

 

وأعرب الوزير العراقي عن "شكره إلى الحكومة الفرنسية لمواقفها الداعمة للعراق في مختلف المجالات، وأطلعها على الوضع الداخلي العراقي وما يشهده العراق من مظاهرات، مؤكداً أنها تمثل حالة تتعلق بالديمقراطية الناشئة والتي يمارسها أبناء الشعب العراقي وهي ضمن العملية السياسية في العراق".

 

كما بحث الوزيران عددا من القضايا الإقليمية والدولية التي تحظى بالاهتمام المشترك، مؤكدين على ضرورة العمل من أجل خفض التوتر وتحقيق التهدئة في المنطقة، وتجنب التصعيد الذي لن يخدم أي طرف.

 

وتطرق الوزيران إلى العلاقات الثنائية بين السعودية والجمهورية الإسلامية الإيرانية، وتحسنها في مجالات معينة، وأكد الجانبان على ضرورة إستمرار المباحثات التي بدأت في بغداد، والدفع بالحلول التي من شأنها تحقيق الأمن، والاستقرار، ودفع مسيرة التعاون بما يحقق طموحات السلام، والتنمية.

 

كما ناقش الوزيران مسيرة المفاوضات حول الاتفاق النووي بين إيران والدول الست، وانعكاساته الإيجابية على أمن المنطقة، واستقرارها.

 

من جانبها وزيرة الخارجية الفرنسية قدمت خالص تعازيها إلى حكومة وشعب العراق باستشهاد عدد من المواطنين جراء القصف الذي طال قرية سياحية في محافظة دهوك، مؤكدةً إلتزام فرنسا بدعم سيادة العراق بشكل كامل في سبيل ضمان أمنه وإستقراره.

 

وفي الختام وجه الوزير حسين الدعوة إلى الوزيرة الفرنسية لزيارة بغداد لمناقشة سبل الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين.

 

 

أخبار ذات صلة