(العالم الجديد) تنفرد بلقاء نحّات (أبي تمام) بعدما حطمه (داعش) في الموصل وتفتح معه 4 عقود من عمر التمثال

(العالم الجديد) تنفرد بلقاء نحّات (أبي تمام) بعدما حطمه (داعش) في الموصل وتفتح معه 4 عقود من عمر التمثال

فيما كان النحات العراقي الكبير نداء كاظم يحشد ما تبقى من طاقته لنحت تمثال شاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري، نزل عليه خبر تحطيم تمثاله الأشهر في الموصل (أبي تمام) على يد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام \"داعش\"، نزول الصاعقة.   فبدا حين زارته \"العالم الجديد\" ف
...

فيما كان النحات العراقي الكبير نداء كاظم يحشد ما تبقى من طاقته لنحت تمثال شاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري، نزل عليه خبر تحطيم تمثاله الأشهر في الموصل (أبي تمام) على يد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام \"داعش\"، نزول الصاعقة.

 

فبدا حين زارته \"العالم الجديد\" في داره بالعاصمة بغداد شبيها بأحد تماثيله المنتشرة في عموم العراق، إلا أن الانكسار كان باديا على محياه، بعد هدم تمثاله.

(العالم الجديد) تنفرد بلقاء نحّات (أبي تمام) بعدما حطمه (داعش) في الموصل وتفتح معه 4 عقود من عمر التمثال

 منتظر ناصر مع نداء كاظم (العالم الجديد)

 

يفتح النحات كاظم قلبه لـ\"العالم الجديد\" مستذكرا 4 عقود مرت من عمر أول تمثال شهدته المدينة الشمالية في تاريخها الحديث، وانتهى على أيدي متطرفين عابثين بأمن ومقدراتها، فانفجر بعبارات ومفردات مجروحة، بالقول إنهم \"وحوش.. مغول.. إن قبائل الزولو أكثر تحضرا من هؤلاء.. إن البشرية مرت بعصور وحشية، الا انها لم تصل الى هذا الحد\"، موضحا أنهم \"بعثيون تحولوا الى هذه الصيغة المتطرفة، بسبب عدائهم وكراهيتهم للمجتمع والناس، الذي رفضهم، لذا جاؤوا بوجوه كالحة لينتقموا من الشعب، فاغتصبوا النساء، ودمروا التماثيل\".

 

وحول مشاعره وأحاسيسه التي تلت سماعه الخبر يقول النحات المتخرج من أبرز الأكاديميات الايطالية \"كنت جالسا واتصل بي صديق أخبرني بالأمر، ثم تتالت الاتصالات من أصدقاء آخرين، فنزل الخبر علي كالصاعقة، وبقيت ليومين ممددا على الفراش، ولم أتمكن من وضع أي لقمة في فمي\".

 

وعن ذكرياته في نحت ونصب التمثال، يؤكد أن \"التمثال جزء مني، وعملت فيه كثيرا\"، لافتا الى أنه \"بعد الانتهاء من نصب تمثال الشاعر العراقي العربي الرائد بدر شاكر السياب في محافظة البصرة، تم انتدابي من قبل وزير الاعلام شفيق الكمالي في حينها، لعمل تمثال الشاعر العربي المدفون بمدينة الموصل أبي تمام، من أجل نصبه في إحدى أهم ساحات المدينة\". ويرفع كتابا رسميا احتفظ به على مدى 4 عقود.

(العالم الجديد) تنفرد بلقاء نحّات (أبي تمام) بعدما حطمه (داعش) في الموصل وتفتح معه 4 عقود من عمر التمثال

 كتاب التكليف بعمل التمثال (العالم الجديد)

 

ويتابع النحات الشهير، وهو ينشر صور مراحل إعداد التمثال التي التقطت في العام 1973 قبيل نصبه بأيام، أنه \"كان من المفترض أن يتم افتتاح التمثال بالتزامن مع المهرجان المقترن باسم الشاعر، الذي تنوي الحكومة العراقية إقامته آنذاك، إلا أن نقل التمثال من منزلي في بغداد الى محافظة الموصل تأخر قليلا بسبب تردي حالتي الصحية آنذاك، الأمر الذي أدى الى تأخر المهرجان عدة أيام، لحين وصولي أنا والتمثال، الى مدينة الموصل، وإتمام جميع مراحل النصب الخاصة به\".

(العالم الجديد) تنفرد بلقاء نحّات (أبي تمام) بعدما حطمه (داعش) في الموصل وتفتح معه 4 عقود من عمر التمثال

 نصب التمثال (العالم الجديد)

 

ويلفت النحات المنحدر من محافظة البصرة جنوب العراق الى أن افتتاح التمثال حضرته نخبة من الشعراء العرب والعراقيين المشاركين في المهرجان، أذكر منهم الشاعر الفلسطيني سميح القاسم والشاعر السوداني محمد الفيتوري الذي ارتبط معه بعلاقة طيبة تمتد لمشاركتي بمهرجان المربد في البصرة قبل عامين من هذا التاريخ\".

(العالم الجديد) تنفرد بلقاء نحّات (أبي تمام) بعدما حطمه (داعش) في الموصل وتفتح معه 4 عقود من عمر التمثال

 افتتاحه مناسبة (العالم الجديد)

 

ويتابع نداء كاظم، إن \"تمثال أبي تمام أنعش الحركة الفنية في المدينة بشكل غير مسبوق، إذ أن هذا التمثال كان الأول من نوعه في الموصل، وبعدها صارت مطالبات من قبل فناني المحافظة بضرورة إعطائهم فرصة تنفيذ عدد من التماثيل على غرار ما منح لي، فتم نحت ما يقرب من خمسة تماثيل بعد أبي تمام، على أيدي نحاتين موصليين\"، مبينا \"على سبيل المثال فان المحافظة منحت أحد نحاتي المدينة تمثال (إسحاق الموصلي)، و(المرأة الموصلية)، وغيرها\".

(العالم الجديد) تنفرد بلقاء نحّات (أبي تمام) بعدما حطمه (داعش) في الموصل وتفتح معه 4 عقود من عمر التمثال

 التمثال أنعش الحركة الفنية في الموصل (العالم الجديد)

 

ويسترسل النحات العراقي الذي تنتشر أعماله في العراق وعدد من الدول العربية والأوروبية في سرد ذكرياته بحسرة شديدة، قائلا، إن \"مجموعة من شعراء تلعفر بعد متابعتهم لنصب التمثال في مركز محافظتهم، قدموا لي دعوة لزيارة المدينة الكبيرة، وحين لبيت الدعوة فوجئت بجمالها وجمال شعبها المتنوع، فكان هناك العربي والتركماني والكردي والمسلم الشيعي والسني والمسيحي، وكانوا حين يذهبون الى الحقول نساءً ورجالا، يرتدون أزياءً رائعة جدا\"، مردفا \"ومن أجمل الأمور التي شاهدتها هناك هو أن العربي يتحدث مع التركماني باللغة التركمانية، والكردي مع الآشوري بالآشورية، والآشوري مع العربي بالعربية، وهكذا جميعا يتحدثون بلغة المخاطب احتراما ومراعاة لثقافته وقوميته\".

 

وتعتبر مدينة تلعفر أكبر قضاء في محافظة نينوى، وتقع على بعد حوالي 70 كلم شمال غربي الموصل، وتعتبر من أعرق المدن العراقية وتضم آثارا، إلا أنها تشهد الآن حالة مأسوية كبرى بسبب غزو تنظيم داعش والجماعات المسلحة وتهجير معظم أهلها.

أخبار ذات صلة