روحاني يرد على بن سلمان بنقل المعركة لداخل إيران وطهران تقر بمقتل 12 محتجا

روحاني يرد على بن سلمان بنقل المعركة لداخل إيران وطهران تقر بمقتل 12 محتجا

بغداد - العالم الجديد

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الاثنين، إن العدو قال صراحة إنه سينقل المعركة إلى داخل طهران، مؤكدا أن بلاده سترد على التهديدات بإثارة المشاكل إلى قلب إيران، في إشارة إلى تصريحات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. فيما أكد التلفزيون الايراني وفاة 12 شخصا منذ اندلاع الاشتباكات مع محتجين.  
...

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الاثنين، إن العدو قال صراحة إنه سينقل المعركة إلى داخل طهران، مؤكدا أن بلاده سترد على التهديدات بإثارة المشاكل إلى قلب إيران، في إشارة إلى تصريحات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. فيما أكد التلفزيون الايراني وفاة 12 شخصا منذ اندلاع الاشتباكات مع محتجين.

 

وقال روحاني، خلال اجتماع مع رؤساء اللجان في البرلمان الإيراني: "إن الشعب الإيراني سيقف في وجه من أثاروا الاضطرابات والذين يخالفون القانون"، مطالبا الشعب بالوقوف بوجه مخالفي القانون، وأكد أن الاعداء مستائون وغاضبون من عظمة الشعب الايراني ونجاحاته وتقدمه، وذلك وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية "ارنا".

 

وأوضح الرئيس الإيراني، أن أجواء الانتقادات والاعتراضات متاحة وحرة تماما للجميع في إطار القانون، محذراً، بأن الشعب الإيراني سيرد على "مثيري الاضطرابات ومخالفي القانون".

 

وتابع في إشارة لولي العهد السعودي، الذي تحدث عن نقل المواجهة لداخل إيران قائلا "هناك من هدد بأنه سينقل المشاكل إلى داخل إيران نقول له أن الشعب والمسؤولين سيردون عليك"، مشيرا إلى أن حكومته تتعامل مع الاعتراضات والانتقادات "كفرصة وليس كتهديد ويجب أن نتقبل النقد أكثر من الوقت السابق".

 

وقال روحاني، في خطابه الثاني الذي ألقاه بشأن الاحتجاجات: "هذه الأحداث لا أهمية لها. والشعب الإيراني شهد الكثير منها وتجاوزها بسهولة". وتابع: "المسألة باتت اليوم تمس النظام والثورة والمصالح الوطنية والأمن القومي واستقرار إيران والمنطقة"، مشيرا إلى أن جميع المتظاهرين ليسوا مدعومين من الخارج.

 

وكان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، قال، في مقابلة مع الإعلامي داوود الشريان بثته القناة السعودية الأولى، في مايو/آيار الماضي، إن بلاده تقف بحزم في وجه "نزعة إيران التوسعية" وإن الرياض تعرف أنها هدف للنظام الإيراني متوعدا بأن المعركة ستكون في إيران.

 

ارتفع أعداد قتلى التظاهرات ضد الأوضاع الاقتصادية، اليوم الاثنين 1 يناير/كانون الثاني، في إيران إلى 10 أشخاص.

 

الى ذلك، نقلت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية عن التلفزيون الإيراني، قوله إن 10 أشخاص قتلوا وسط الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد، مساء أمس الأحد، مشيرة الى أن التلفزيون الإيراني لم يقدم أي ملابسات حول طبيعة مقتل الـ10 أشخاص.

 

وسبق وأكدت السلطات مقتل شخصين، ثم أعلنت صباح اليوم مقتل متظاهرين اثنين آخرين قبل يومين، ولكن ليس من الواضح أين وقعت الوفيات الأخرى.

 

وبتلك الطريقة يرتفع عدد قتلى الاحتجاجات المندلعة في إيران منذ انطلاقها إلى 12 شخصا.

 

وقال التلفزيون الإيراني إن قوات الأمن تصدت لـ"متظاهرين مسلحين"، حاولوا السيطرة على مراكز الشرطة وقواعد عسكرية.

 

وأشارت وكالة "رويترز" إلى أن التلفزيون عرض لقطات لأضرار ناجمة عن المظاهرات المناهضة للحكومة.

 

أخبار ذات صلة