مصدر: الصدر يتنازل.. ويطالب العبادي بتعليق عضويته في حزب الدعوة كشرط لولاية ثانية

تاريخ النشر 2018-05-20 14:58:09 أخر تحديث 2020-01-24 14:38:14 مصدر: الصدر يتنازل.. ويطالب العبادي بتعليق عضويته في حزب الدعوة كشرط لولاية ثانية

أكد مصدر مطلع أن زعيم التيار الصدري وراعي تحالف سائرون، مقتدى الصدر، طالب رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي بتعليق عضويته في حزب الدعوة كشرط لمنحه ولاية ثانية، وتشكيل حكومة مستقلين تكنوقراط، بدلا من الخروج النهائي من الحزب.

 

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن هويته في حديث لـ"العالم الجديد" إن "العبادي رفض طلبا للصدر بالخروج من حزب الدعوة للقبول به رئيسا للوزراء لولاية ثانية، ما اضطر الأول لطرح فكرة تعليقه عضويته بالحزب الى حين انتهاء ولايته، وفي حال تعذر الأمر، يمكن للعبادي أن يرشح شخصا اخر مستقلا من كتلته لشغل المنصب الأقوى في البلاد".

 

وأوضح أن "العبادي وعد الصدر بدراسة المقترح والرد عليه في أقرب فرصة"، مبينا أن "الصدر تلقى ايضا إشارات ايجابية من زعماء قائمة الفتح، وأنهم أبدوا مقترح تقليص حجم الحشد الشعبي والمزيد من الاجراءات الاصلاحية في هيكليته اذا ما تم قبول التحالف معه لتشكيل الكتلة الأكبر داخل البرلمان، وأن الامر منوط باللقاء المرتقب مع بعض زعماء القائمة اليوم في بغداد".

 

وتابع المصدر أن "اللقاء تضمن الحديث في أمور تفصيلية أخرى، حيث أبدى العبادي خلال اللقاء رغبته بتسليم رئاسة البرلمان الى خالد العبيدي، غير أن الصدر رفض الأمر، معترضا بأن رئاسة الوزراء اذا كانت من حصة تحالف النصر، فان رئاسة البرلمان لا يمكن ان تكون من ذات التحالف".

 

وكان جعفر الموسوي المتحدث باسم ، مقتدى الصدر، قد نفى في وقت سابق اليوم الأحد، ان يكون لقاء الأخير برئيس الوزراء العبادي قد تطرق الى تسمية رئيس الحكومة المقبلة، وأكد ان اللقاء اقتصر على شكل البرنامج الحكومي.

 

وكان عبدالهادي مهودر مستشار العبادي قد نفى اشتراط الصدر على العبادي الخروج من حزب الدعوة الاسلامية قبل تشكيل الحكومة الجديدة.

 

المصدر: بغداد- جلال عاشور