بأداء مخيب.. العراق يتعادل مع لبنان وأدفوكات: كنا الطرف الأفضل

بأداء مخيب.. العراق يتعادل مع لبنان وأدفوكات: كنا الطرف الأفضل

بغداد - العالم الجديد

علق الهولندي ديك أدفوكات، مدرب المنتخب العراقي، على التعادل أمام منتخب لبنان مساء أمس الخميس، بالتصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال قطر 2022.   وقال أدفوكات في المؤتمر الصحفي بعد المباراة "بالنسبة لي أنا أشاهد جميع مباريات الدوري العراقي، وبإمكاني متابعة كل المباريات عبر التلفاز وجهازي ال
...

علق الهولندي ديك أدفوكات، مدرب المنتخب العراقي، على التعادل أمام منتخب لبنان مساء أمس الخميس، بالتصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال قطر 2022.

 

وقال أدفوكات في المؤتمر الصحفي بعد المباراة "بالنسبة لي أنا أشاهد جميع مباريات الدوري العراقي، وبإمكاني متابعة كل المباريات عبر التلفاز وجهازي الفني يتابع في العراق".

 

وأردف مدرب المنتخب العراقي "محمد علي عبود وأحمد فاضل شاهدتهما عبر التفاز واقتنعت بهما ودعوتهما، وسنستمر بالمتابعة لأننا نحتاج إلى لاعبين خلال المرحلة المقبلة".

 

وأضاف "إذا لعب المنتخب في العراق سأكون متواجدا طبعا، وأتمنى أن نلعب في العراق بأقرب وقت.. وفي مباراة اليوم كنا الطرف الأفضل وخلقنا العديد من الفرص".

 

وأشار الهولندي ديك أدفوكات "أحب أن أشيد باللاعب محمد علي عبود، كانت أول مباراة له وكان ممتازا، وسأعمل على دعوة عدد من اللاعبين الجدد خلال الفترة المقبلة".

 

وأتم "لدينا فريق جيد لكننا نحتاج إلى لاعبين أفضل، وبالنسبة للمهاجمين فالموجودون هم الأفضل، لكن عدم تواجد محمد داود بسبب مشكلة إدارية، وإصابة مهند علي، أجبرنا على اللعب بإبراهيم بايش كمهاجم ثانٍ الى جانب أيمن حسين".

 

"كنا نستحق الفوز.. وهذا الأمر لا يهمني"

فيما قال فهد طالب حارسُ مرمى المنتخب العراقي، في المؤتمر الصحفي بعد اللقاء: "كل مباراة ولها ظروفها، اليوم كنا نستحق الفوز والنقاط الثلاث، وحاولنا وأدينا، لكن هذا حال كرة القدم، وإن شاء الله المباراة المقبلة نكون أفضل ونحقق الفوز".

 

وعن اختياره أفضل لاعب في المباراة، علّق الحارس فهد طالب، قائلا: "اختياري أفضل لاعب في المباراة لا يهمني، وما يهمني هو فوز المنتخب، وأتمنى أن نحقق ذلك في المباراة المقبلة ضد الإمارات".

 

واصل منتخبا العراق ولبنان غيابهما عن الانتصارات في تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم 2022، بتعادلهما سلبيا في الجولة الثالثة من المجموعة الأولى في استاد خليفة الدولي في قطر.

 

ورفع كل منتخب رصيده إلى نقطتين من ثلاث مباريات، حيث يحتل لبنان المركز الرابع متفوقا بفارق الأهداف عن العراق صاحب المركز الخامس من ثلاث مباريات.

 

الى ذلك، قال إيفان هاشيك، المدير الفني لمنتخب لبنان، أمس الخميس، إن مواجهة العراق التي انتهت بالتعادل السلبي ضمن تصفيات كأس العالم 2022، كانت صعبة كما توقعها.

 

وأضاف هاشيك، خلال المؤتمر الصحفي عقب نهاية اللقاء: "كنا قادرين على تسجيل الهدف الأول خلال الحصة الأولى، لكن الحظ العاثر وتألق حارس العراق وقفا أمامنا".

 

وتابع "سيطرنا على معظم مجريات اللقاء، فيما أحدث العراقيون بعض الصعوبات في الشوط الثاني، وسنحت لهم عدة فرص، قبل أن يعود فريقنا ليستلم زمام الأمور".

 

وأردف "واجهتنا صعوبات بخصوص البروتوكول الصحي لفترة حجر بعض اللاعبين، والقوانين المرتبطة بهذا الأمر"

 

وأشار إلى أن ربيع عطايا سيشارك لوقت أكبر في المباريات المقبلة، مؤكدا أنه من أفضل لاعبي "الجوكر" الذين شاهدهم في مسيرته، وأنه قادر على تغيير وضع الفريق في أي وقت، حيث يصنع الفارق دائمًا عند دخوله الملعب.

 

أخبار ذات صلة