تركيا تستضيف مباحثات روسية أوكرانية لمناقشة أزمة تصدير الحبوب

تركيا تستضيف مباحثات روسية أوكرانية لمناقشة أزمة تصدير الحبوب

بغداد - العالم الجديد

أعلنت تركيا أنها ستستضيف الأربعاء وفدين عسكريين روسي وأوكراني إلى جانب دبلوماسيين من الأمم المتحدة لبحث استئناف إيصال شحنات الحبوب المتوقفة عبر البحر الأسود.   ويأتي الاجتماع الرباعي الذي يشارك فيه مسؤولون أتراك في وقت ترتفع فيه أسعار الغذاء حول العالم جرّاء الغزو الروسي لأوكرانيا.   و
...

أعلنت تركيا أنها ستستضيف الأربعاء وفدين عسكريين روسي وأوكراني إلى جانب دبلوماسيين من الأمم المتحدة لبحث استئناف إيصال شحنات الحبوب المتوقفة عبر البحر الأسود.

 

ويأتي الاجتماع الرباعي الذي يشارك فيه مسؤولون أتراك في وقت ترتفع فيه أسعار الغذاء حول العالم جرّاء الغزو الروسي لأوكرانيا.

 

وتعدّ أوكرانيا من بين أكبر مصدري القمح وغيره من الحبوب في العالم. لكنّ السفن الحربية الروسية والألغام التي زرعتها كييف في أنحاء البحر الأسود تسبّبت بتوقف صادراتها. وتقود تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، جهود استئناف شحنات الحبوب.

 

ويقول مسؤولون أتراك إن 20 سفينة تجارية موجودة في البحر الأسود يمكن تحميلها على وجه السرعة بالحبوب الأوكرانية.

 

والثلاثاء أعلن وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أن الاجتماع ستشارك فيه وفود عسكرية من الدول الثلاث وفريق تابع للأمم المتحدة.

 

وقال "ستعقد وفود عسكرية من وزارات الدفاع التركية والروسية والأوكرانية ووفد من الأمم المتحدة، محادثات غداً (الأربعاء) في اسطنبول بشأن إيصال شحنات الحبوب المتوقفة في الموانئ الأوكرانية بشكل آمن إلى الأسواق الدولية".

 

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية بيوتر إلييشيف الاجتماع، لكنّه شدد على أنّ لموسكو قائمة مطالب. ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن إلييشيف قوله "جولة جديدة من المشاورات من المقرر عقدها في الثالث عشر من يوليو في إسطنبول". وأشار إلى أنّ "شروط" بلاده تشمل "إمكان التحكم بالسفينة وتفتيشها لتجنب أي تهريب للأسلحة، وتعهّد كييف عدم ممارسة استفزازات".

 

وقال المتحدث الروسي إن الفريق الأممي سيكون بمثابة "مراقب" للمحادثات.

 

ولدى سؤاله عن هذا الاجتماع المرتقب، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إنه "يعمل بجدّ" في هذا الصدد.

 

وشدّد غوتيريش على أن الأمر يتطلّب بذل مزيد من الجهود، وقال "كثر يتحدّثون عن هذا الأمر، نحن نفضّل التوصل إلى" اتفاق حول الحبوب.

 

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأوكرانية أوليغ نيكولنكو إنّ كييف "تؤيد تسوية قضية رفع الحصار عن الحبوب الأوكرانية تحت إشراف الأمم المتحدة"، شاكراً للأمين العام "جهوده النشطة لإيجاد حلّ".

 

ويعرض الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، لقاء بوتين منذ أشهر في محاولة للمساعدة على حلّ التوترات العالمية التي بلغت مستويات تاريخية منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا.

 

وسيعقد إردوغان اجتماعاً مع نظيريه الروسي فلاديمير بوتين والإيراني إبراهيم رئيسي في طهران الأسبوع المقبل في إطار قمة تتناول الملف السوري وتتخلّلها محادثات ثنائية روسية-تركية، وفق ما أعلن الكرملين. وحاول أردوغان الاستفادة من علاقاته الجيّدة مع كلّ من بوتين وفولوديمير زيلينسكي رئيس أوكرانيا المدعوم من الغرب لتهدئة التوتّر.

 

وقال مكتبه إنّ أردوغان حضّ بوتين أيضاً على "اتّخاذ إجراء" بشأن اقتراح الأمم المتحدة استئناف صادرات الحبوب الأوكرانية المتوقفة عبر البحر الأسود. وعرضت الأمم المتحدة خطة لتسهيل الصادرات من شأنها إنشاء ممرات آمنة عبر الألغام التي يُعرف مكانها. وحصل الاقتراح على دعم محدود فقط في كلّ من موسكو وكييف.

 

وترفض أوكرانيا إزالة الألغام البحرية خوفاً من هجوم برمائي روسي على مدنها الواقعة على البحر الأسود على غرار أوديسا.

 

وفي باريس، أعلنت وزيرة الخارجية الفرنسية كاثرين كولونا أنّ بلادها "تأمل" أن يؤدّي الاجتماع الرباعي في تركيا إلى نتائج إيجابية، لكنّها أكّدت في الوقت نفسه أنّها "حذرة" إزاء هذا الأمر بسبب الشروط التي تضعها روسيا.

 

وقالت كولونا أمام لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية "نحن ندعم الجهود التي يبذلها الأمين العام للأمم المتّحدة للسماح بتصدير الحبوب من أوكرانيا عن طريق البحر". وأضافت "نلاحظ أنّ الأسابيع تمرّ من دون تحقيق أيّ تقدّم واضح". وتابعت الوزيرة الفرنسية "آمل أن يسفر الاجتماع المقرّر غداً في تركيا بين أوكرانيا وروسيا وبرعاية الأمم المتحدة وبمساعدة تركيا، عن نتائج". لكنّ كولونا استدركت قائلة "لكنّنا رأينا منذ بضعة أسابيع أنّ روسيا تضع الشرط تلو الآخر لعقد مثل هذا الاجتماع، لذلك أنا حذرة".

 

أخبار ذات صلة