"طالبان" تتهم باكستان بفتح مجالها الجوي أمام المسيّرات الأميركية لدخول الأجواء الأفغانية

"طالبان" تتهم باكستان بفتح مجالها الجوي أمام المسيّرات الأميركية لدخول الأجواء الأفغانية

بغداد - العالم الجديد

اتهمت حكومة حركة "طالبان" الحكومة الباكستانية بالسماح للطائرات الأمريكية المسيرة باستخدام المجال الجوي الباكستاني لدخول الأجواء الأفغانية، داعية إسلام آباد إلى عدم السماح باستغلال أراضيها ضد أفغانستان.   وقال وزير الدفاع في حكومة طالبان، مولوي يعقوب مجاهد، في مؤتمر صحفي اليوم الأحد،
...

اتهمت حكومة حركة "طالبان" الحكومة الباكستانية بالسماح للطائرات الأمريكية المسيرة باستخدام المجال الجوي الباكستاني لدخول الأجواء الأفغانية، داعية إسلام آباد إلى عدم السماح باستغلال أراضيها ضد أفغانستان.

 

وقال وزير الدفاع في حكومة طالبان، مولوي يعقوب مجاهد، في مؤتمر صحفي اليوم الأحد، "وفقا لمعلوماتنا، فإن طائرات أمريكية مسيرة تدخل عبر باكستان إلى أفغانستان، وتستخدم المجال الجوي الباكستاني، ونطلب من باكستان ألا تستخدم مجالها الجوي ضدنا".

 

ومطلع الشهر الجاري، أعلنت واشنطن مقتل زعيم تنظيم القاعدة، أيمن الظواهري بغارة أميركية عبر طائرة مسيرة على منزل في كابول، ليعقب ذلك تقارير إعلامية أشارت إلى أن باكستان قدمت دعما لواشنطن لتنفيذ هذه العملية.

 

وبالمقابل، نفت إسلام آباد لعب أي دور في عملية مقتل الظواهري أو تقديم أي دعم لواشنطن لتنفيذها.

 

وسيطرت حركة طالبان، على السلطة في أفغانستان، في 15 آب/أغسطس 2021، تزامنا مع انسحاب قوات الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي "الناتو" من البلاد.

 

وشكلت طالبان حكومة مؤقتة لإدارة شؤون البلاد؛ بعد تفكك الحكومة السابقة الموالية للرئيس أشرف غني، الذي غادر البلاد قبيل وصول مقاتلي الحركة إلى كابول، من دون مقاومة تذكر.

 

ولم تعترف دول العالم بالحكومة التي شكلتها طالبان، حتى الآن؛ مشترطة وفاءها بعدة شروط، في مقدمتها ضمان الحريات واحترام حقوق المرأة والأقليات، وألا تصبح الأراضي الأفغانية نقطة انطلاق للأعمال الإرهابية.

 

وتسعى الحركة إلى انتزاع اعتراف دولي بحكمها لأفغانستان، وتحسين صورتها أمام العالم؛ من أجل استعادة دعم ضروري لمواجهة تحديات اقتصادية خانقة.

أخبار ذات صلة