مصادر للعالم الجديد: التوأمان المتهمان بالإرهاب في فنلندا سيحاكمان الشهر المقبل

علمت “العالم الجديد” من خلال مصادرها الخاصة في هلسنكي وبغداد ان التوأمين المعتقلين بحوزة الشرطة…

علمت “العالم الجديد” من خلال مصادرها الخاصة في هلسنكي وبغداد ان التوأمين المعتقلين بحوزة الشرطة الفنلندية والمتهمين بارتكاب مجزرة سبايكر التي حدثت صيف العام 2014 سيحاكمان من قبل القضاء الفنلندي الشهر المقبل.

المصادر الخاصة ذكرت ان التوأمين الذين لهما صلة قرابة عائلية بشخصية سياسية في البرلمان العراقي قد اعترفنا بارتكاب الجريمة وانهما على صلات بشخصيات اخرى في فنلندا.

المصدر القريب جدا من ملف القضية اكد ان “دحام حماد” واخيه قد غادرا العراق صيف العام 2014 متوجهين الى تركيا بعيد ضلوعهم بمجزرة سبايكر. استقرا في تركيا طيلة الفترة الماضية، ثم انتقلا الى اوروبا بمساعدة قريب لهم في اليونان يتاجر بالممنوعات.

على صعيد ذي صلة فإن مصدرا رفيع المستوى في الامن الوطني ذكر في حديث خاص للعالم الجديد “ان قاعدة البيانات المتوفرة عند الاجهزة الامنية ليس ضمنها الاسماء المذكورة” وبحسب المصدر “ربما يعود ذلك الى ان الشخصين قد قدما للسلطات الفنلندية اسماء وهمية او ان قاعدة البيانات التي بحوزة الاجهزة الامنية تفتقد لاية معلومات تخص الارهابيين”.

واذا ما تأكد افتقاد الاجهزة الامنية لقاعدة بيانات عن الشخصين رغم ان ما قاما به قد وثق بمادة فلمية من تنظيم داعش نفسه فإن ذلك يعكس الاهمال الذي رافق مجزرة سبايكر من قبل المعنيين.

وكانت “العالم الجديد” قد كشفت بالفيديو والصور في سلسلة تقارير سابقة عن ملف التوأمين العراقيين الضالعين بتصفية 11 ضحية من ضحايا سبايكر. الاخوان اللذان وصلا الى فنلندا في ايلول الماضي، بعنوان لاجئين، ألقت الشرطة الفنلندية القبض عليهما مؤخرا وعرضتهم على محكمة “بيركانما” في مدينة “تامبيرا” الواقعة جنوب غرب فنلندا.

وذكرت “العالم الجديد” ان المتهمين كانا يرومان الخروج من فنلندا قبيل القاء القبض عليهم. كما تؤكد المعطيات القريبة من ملف القضية انهما على تواصل مع جهات اخرى في فنلندا.

من جهة اخرى نفى السفير العراقي في هلسنكي خلال لقاء سابق مع “العالم الجديد” تلقي السفارة العراقية ردا رسميا من الجانب الفنلندي يفيد برفض تسليم التوأمين المعتقلين من قبل الشرطة الفنلندية بتهمة الارهاب.

السفير العراقي في هلسنكي مثيل ضايف مجيد السبتي اكد ان السفارة العراقية ارسلت مذكرة الى الجانب الفنلندي تطالب فيها بتسليم المعتقلين عند الشرطة الفنلندية المتهمين بالإرهاب، مضيفا حتى الان لم نتلق ردا رسميا من قبل الفنلنديين بخصوص هذا الموضوع. كما نوّه السبتي ايضا الى أن السفارة اكدت للجانب الفنلندي استعداد العراق للتعاون بخصوص هذا الموضوع اما من خلال قدوم وفد عراقي خاص الى فنلندا او ذهاب وفد فنلندي الى العراق.

أقرأ أيضا