الكهرباء: خطة طوارئ لموسم الصيف ورفع الإنتاج الى 25 ألف ميكاواط

الكهرباء: خطة طوارئ لموسم الصيف ورفع الإنتاج الى 25 ألف ميكاواط

بغداد - العالم الجديد

أعلنت وزارة الكهرباء، استعدادها لتحسين التجهيز صيفاً مــن خلال رفــع الطاقــة الانتاجية إلــى 25 ألــف ميغــاواط وصيانــة خطوط نقل ســتراتيجية معطلة منــذ العام 2013، إضافــة إلى نصــب محــولات ومحطات متنقلة لموازنة الأحمال على المنظومة.   وقال المتحدث الرســمي لــوزارة الكهرباء احمــد موســى
...

أعلنت وزارة الكهرباء، استعدادها لتحسين التجهيز صيفاً مــن خلال رفــع الطاقــة الانتاجية إلــى 25 ألــف ميغــاواط وصيانــة خطوط نقل ســتراتيجية معطلة منــذ العام 2013، إضافــة إلى نصــب محــولات ومحطات متنقلة لموازنة الأحمال على المنظومة.

 

وقال المتحدث الرســمي لــوزارة الكهرباء احمــد موســى إن "الوزارة شــكلت غرفــة عمليــات بتوجيه من رئيس الوزراء، تتكفل بالقيام بجولات ميدانيــة للوقوف علــى جاهزية المحطات والخطــوط الناقلة وقطــاع التوزيع خلال الموسم الصيفي".

 

وأشــار إلى “إعداد خطة طوارئ للموســم الصيفــي المقبــل، مــع اســتمرار أعمــال الصيانــة الدورية لمحطــات الانتاج ومنها الوحــدات التوليديــة المتوقفــة منــذ مدة طويلة".

 

ولفــت العبــادي إلــى "وصــول الطاقــة الانتاجيــة حاليــاً إلــى عتبــة 21 ألــف ميغــاواط، ومــن المؤمــل أن ترتفــع خلال الصيف إلى 25 ألــف ميغاواط بعد ادخال وحــدات توليــد إضافيــة، ســعياً لزيــادة ساعات التجهيز".

 

وذكــر أن "اســتعدادات موســم الصيــف شــملت ايضــاً صيانــة خطــوط نقــل ستراتيجية معطلة منذ العام 2013 تربط بــين المحافظــات (الرميلــة – الناصرية، غــرب بغــداد - حديثــة، جنــوب ديالــى – بعقوبــة، الخيــرات – قادســية، الزبيــر، الهارثــة، النجيبيــة، البتيــرة، الموصل)، وتســعى الــوزارة لإدخالهــا إلــى الخدمة خلال الشهر المقبل".

 

أمــا قطاع التوزيــع، فأوضح العبــادي أنه "شــهد تغييــر ســعات المحــولات بســعات أكبر واستحداث مغذيات لموازنة الأحمال ونصــب محطــات متنقلــة فــي أغلــب المحافظــات”، مؤكــداً “توفيــر الحكومــة لدعم كبير لهــذا القطاع من خلال منحة الطوارئ والموازنة التشغيلية للوزارة".

 

ونــوه "بوجــود مشــاريع قيــد الإنجــاز وصلــت نســبة 88 بالمئة وهــي بحاجة إلى تخصيصــات مالية لإكمالهــا، إلى جانب إدخال الــدورات المركبة لصالح المحطات الغازيــة وهــي صديقــة للبيئــة بإمكانهــا اســتثمار الحــرارة الناتجة مــن المراجل وتحويلها إلى طاقة بتقنيات حديثة".

 

وبين العبــادي أن "الــوزارة ســعت لتنويع مصادر الطاقــة من خلال إبرام عقود مع شركات عالمية لمشــاريع الطاقة الشمسية منهــا شــركات (بــاور الصينيــة، مصدر الإماراتيــة، تحالف اســكاتك النرويجي، توتال الفرنســية)، حيث ســيتم الوصول بعــد تنفيذهــا إلــى مــا يقــارب 5250 ميغاواط، وتكون جاهــزة في غضون مدة تتراوح بين 3 - 2 أعوام".

 

وتعتــزم الحكومــة توقيــع عقــد جديد مع إيران لاستيراد الغاز المستخدم في تشغيل المحطات الكهربائية، حيث شــهد الصيف الماضــي أزمــات كبيرة بتوفيــر الكهرباء، بســبب عــدم التــزام الجانــب الإيرانــي بتصدير كميات الغاز المتعاقد عليها.

 

وأنجــز العــراق الربــط الكهربائي مــع تركيــا بنســبة 100 بالمئــة، ويواصــل مباحثاتــه مع الجانــب التركــي، لإدخال الربط حيز التنفيذ والذي ســيضيف 500 ميغاواط إلــى منظومة الطاقة.

 

 

أخبار ذات صلة