قائد فرقة العباس يحظر على مقاتليه إظهار ميولهم السياسية.. وينوه: خطبة الجمعة ستتضمن توجيهات جديدة

تاريخ النشر 2018-01-17 18:29:39 أخر تحديث 2018-01-30 19:07:37 قائد فرقة العباس يحظر على مقاتليه إظهار ميولهم السياسية.. وينوه: خطبة الجمعة ستتضمن توجيهات جديدة

حظر قائد فرقة العباس القتالية (إحدى تشكيلات حشد المرجعية)، على عناصرها إظهار ميولهم السياسية أو تأييدهم لقائمة أو مرشح معين في وسائل الاعلام أو مواقع التواصل الاجتماعي. وفيما حذر كافة المرشحين من استخدام صور شهدائها ومقاتليها في حملاتهم الانتخابية، لفت الى أهمية خطبة الجمعة القادمة التي ستتضمن توجيهات جديدة للمرحلة القادمة.

 

بانتخاب الشخصية المستقلة مع ضرورة البحث في (أصله وفصله) ومراعاة المهنية والكفاءة. فيما حذرهم من ابداء رايهم بأية (قائمة او مرشح) في وقت سمح لهم باظهار مظلوميتهم ممن ظلمهم وسلب حقوقهم من المرشحين سواء في هيئة الحشد أو الحكومة، محذرا المرشحين للانتخابات من استخدام اسماء او صور (الشهداء المقاتلين) في الحملة الانتخابية.

 

وقال قائد الفرقة ميثم الزيدي اثناء كلمة له مع مقاتلي ومتطوعي فرقته بمحافظة البصرة، وحضرتها "العالم الجديد"، إننا "ندعم العملية الانتخابية، ولكن لا تمثلنا اية قائمة أو مرشح، ونوصي مقاتلينا باختيار الأصلح من حيث الكفاءة والمهنية والنزاهة".

 

ودعا الزيدي مقاتليه الى "السعي لانتخاب وجوه سياسية جديدة، لأن أغلب السياسيين لم يكونوا موفقين لخدمة البلد"، منوها الى "منع عناصر الفرقة من إظهار الميول السياسية وتأييد قائمة أو مرشح معين في الاعلام أو مواقع التواصل، لكنا لا نمنعهم من بيان مظلوميتهم بخصوص المرشحين أو الكيانات والأشخاص الذي تسببوا في غبن حقوقهم، سواء كانوا داخل هيئة الحشد أو في أحد المناصب الحكومية أو الرسمية شرط عدم تمثيل رأي الفرقة الرسمي".

 

وفيما لفت الى أن "عليهم متابعة خطبة الجمعة، ففيها دستور المرحلة القادمة وهي الرأي الرسمي للمرجعية العليا"، حذر "مرشحي الانتخابات القادمة من استخدام أسماء أو صور شهداء الفرقة في حملاتهم الانتخابية".

 

في حين، خاطب قائد الفرقة مقاتلي الحشد العشائري (أبناء المناطق السنية) بالقول "نوصيكم بعدم التعامل بمبدأ الانتقام مع مواطنيكم، مهما كان موقفهم السابق، لأن ذلك خلاف رجولة العراقي الأصيل ونبل الاسلام الحنيف".

 

يذكر أن فرقة العباس القتالية تشكيل مسلح يتبع العتبة العباسية التي يتولى ادارتها ممثل المرجعية الدينية في النجف السيد أحمد الصافي، وهي الفصيل العسكري الوحيد من بين فصائل الحشد الشعبي التي اشتركت بتحرير الساحل الايمن في الموصل.

 

 

المصدر: البصرة - العالم الجديد