اجتماع القادة العسكريين بكركوك يمنح دورا أكبر للحشد الشعبي في المحافظة

تاريخ النشر 2018-03-11 09:28:04 أخر تحديث 2018-09-09 20:47:14 اجتماع القادة العسكريين بكركوك يمنح دورا أكبر للحشد الشعبي في المحافظة

تمخض الاجتماع الذي عقده القادة العسكريون ظهر أمس السبت، في مقر قيادة العمليات الخاصة في مدينة كركوك عن انشاء مقر عمليات مشتركة وإعادة تفعيل دور الحشد الشعبي في مساعدة القوات الامنية بإعادة الاستقرار الى المحافظة، في حين كشف مصدر في هيئة الحشد الشعبي، عن استعداد قوة من الحشد فجر اليوم، تنفيذ عملية تطهير قرى "الرشاد" و"الرياض" المجاورتين لقضاء الحويجة جنوب غرب كركوك.

 

وكانت "العالم الجديد" قد نشرت أمس السبت، خبرا معززا  بالصور يفيد بوصول أبرز القادة العسكريين والأمنيين في العراق الى محافظة كركوك تحضيرا لعمليات عسكرية واسعة تهدف الى إعادة الأمن للمحافظة ومحيطها.

 

ويقول مصدر أمني في حديث لـ"العالم الجديد" اليوم، إن "الاجتماع كان مغلقاً، وقد استغرق ثلاث ساعات، تمت خلاله الموافقة على إنشاء غرفة عمليات مشتركة تضم كلا من جهاز مكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي".

 

وبين المصدر أنه "تم خلال الاجتماع على منح الحشد الشعبي دورا اساسيا في ضبط الامن في كركوك وملاحقة خلايا داعش من المتعاونة معه بعد أن كان يفتقر لذلك الدور"، لافتا الى أن "المجتمعين أكدوا أن الوضع مسيطر عليه بالكامل في كركوك، ولا توجد أية مخاوف من مهاجمة تنظيم داعش وغيره من الجماعات المسلحة لها".

 

وأوضح أنه "تم تشخيص المناطق التي تتواجد فيها الخلايا النائمة، واتفقوا على ملاحقتها بالتعاون مع الجهد الاستخباري"، ممنوها الى أن "المجتمعين شددوا على ضرورة أهمية الدور الذي يلعبه أهالي كركوك في التعاون مع القوات الامنية".

 

وفي تطور اخر، قال مصدر بهيئة الحشد الشعبي، رفض الكشف عن هويته في حديث لـ"العالم الجديد" اليوم، "بدأنا عمليات تطهير القرى الواقعة بين الرياض والرشاد القريبة على قضاء الحويجة جنوب غرب كركوك".

 

وأضاف المصدر أن "هناك اجتماعات مصغرة الان تعقد بين بعض القيادات الأمنية في كركوك للتشاور حول هذه العملية"، مشيرا الى أن "قوات الحشد الشعبي المشاركة في العملية هم كل من لواء 11 ولواء علي الاكبر واللواء الثاني وفرقة الامام علي".

 

وكان قائد العمليات المركزية في الحشد الشعبي أبو علي البصري، قد أعلن أمس، عن اتفاق القيادات الأمنية والحشد الشعبي على فتح مقر عمليات واحد في محافظة كركوك، مؤكدا أن الوضع في المحافظة مسيطر عليه بالكامل.

 

وشهدت محافظة كركوك في الآونة الاخيرة خروقا أمنية متلاحقة كان ابرزها في 18 شباط فبراير الماضي، حيث قتل 27 عنصرا في استخبارات هيئة الحشد الشعبي بقرية السعدونية في قضاء الحويجة التابع لمحافظة كركوك.

المصدر: كركوك - العالم الجديد