(بالفيديو): الطبيب الاختصاص في البصرة ينفي تسجيل أول إصابة بـ"كورونا"

(بالفيديو): الطبيب الاختصاص في البصرة ينفي تسجيل أول إصابة بـ"كورونا"

البصرة - العالم الجديد

نفى الدكتور عبد علي شنان الطبيب الاختصاص في مستشفى الجمهوري العام في البصرة، تسجيل أول حالة إصابة في المحافظة بمرض كورونا لشاب قادم من النجف.   وقال شنان في مقطع فيديو قصير تلقته "العالم الجديد"، إن "الحالة عبارة عن انفلاونزا عادية، لكن توصيات منظمة الصحة العالمية تقضي باتخاذ ا
...

نفى الدكتور عبد علي شنان الطبيب الاختصاص في مستشفى الجمهوري العام في البصرة، تسجيل أول حالة إصابة في المحافظة بمرض كورونا لشاب قادم من النجف.

 

وقال شنان في مقطع فيديو قصير تلقته "العالم الجديد"، إن "الحالة عبارة عن انفلاونزا عادية، لكن توصيات منظمة الصحة العالمية تقضي باتخاذ الاجراءات الصحية اللازمة بحق المريض فانه حدث نوع من الاهتمام".

 

وأوضح "لأن المريض كان في النجف، وعلى تماس مع البؤرة التي سجلت المرض، فقد قمنا بما يلزم"، لافتا الى أن "المريض لم تشخص حالته النهائية لحد الان (صباح اليوم الأربعاء)، وأستبعد أن يكون مصابا بهذا الفايروس".

 

ولم يوضح سبب ورود اسمه في التقرير الطبي الذي نشرته "العالم الجديد"، إلا أن مصدرا مقربا منه أكد للصحيفة أن "التقرير كتبته الشرطة ولا دخل للدكتور شنان به".

 

وكانت وثيقة صادرة عن مستشفى الجمهوري العام في البصرة، قد كشفت عن أول حالة إصابة بفايروس كورونا لشاب قادم من النجف.

 

وأشارت الوثيقة التي حصلت عليها "العالم الجديد" الى أن "الدكتور عبد علي شنان اختصاص الباطنية في مستشفى الجمهوري، قام بتشخيص الحالة وتمت إحالتها الى ردهة الحميات".

 

ولفتت الى أن "المصاب هو حسين عبدالواحد حمادي ويبلغ من العمر 24 عاما، وهو طالب حوزة (مدرسة دينية) في النجف، ويسكن قضاء شط العرب- التنومة"، منوهة الى "تبليغ شرطة لاقضاء لاجراء اللازم".

 

وأعلنت دائرة الصحة في النجف أمس الأول الاثنين، عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا، حيث ينتشر الفيروس بقوة في دول الشرق الأوسط قادما من إيران التي سجلت عدة وفيات.

 

وحتى قبل الإعلان عن اكتشاف الحالة، سيطر فيروس كورونا على أحاديث العراقيين طوال الأسبوع الماضي، وخاصة بعد اكتشاف انتشار المرض بشكل كبير في إيران.

 

ويتبادل آلاف العراقيين والإيرانيين زيارة المواقع المقدسة لدى الشيعة في البلدين كل عام.

 

وظهر الفيروس في إيران، في مدينة قم، التي يقدسها ملايين الشيعة، وتحتوي الحوزة الدينية الثانية في الأهمية من بعد حوزة النجف، في العالم.

أخبار ذات صلة